للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         أيت منا :الدكتور حجاجي عرض علينا نفسه كوكيل لائحة الاحرار بالمحمدية والحسم فيها للجنة الترشيحات             جمعية الامام مالك للتنمية المستدامة تنظم حملة للتبرع بالدم بعموم جماعات عمالة المحمدية وسط اقبال كبي            
صحتي

اعراض تدلّ على اصابتكم بالسلالة الهندية لفيروس كورونا!

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

جمعية الامام مالك للتنمية المستدامة تنظم حملة للتبرع بالدم بعموم جماعات عمالة المحمدية وسط اقبال كبي


المحمدية تشهد افتتاح أول سطور للاجهزة الالكترونية المتنوعة بجودة وأثمنة حصرية


قائد سيدي موسى المجدوب ينفذ عملية هدم عشوائية لمحل سكني بدوار سيدي عزوز


منظمة حقوقية بالمحمدية ترفع برقية شكرإلى جلالة الملك بمناسبة إعطائه أوامر لتسهيل عملية ولوج الجالية


شركة التهيئة زناتة و ليدك:شراكة مبتكرة لتطوير نموذج تجريبي لبنيات تحتية ذكية لشحن العربات الكهربائية


تحقيق: الباحثون عن المفقودات بشواطىء المحمدية


السيد رحيم عباسي ينضم لحزب الاتحاد الدستوري ليركب حصان التغيير والتنمية لمدينة المحمدية


تحقيق: شاطىء صابليت بالمحمدية بدون باركينك ولا مراحيض وسط اقبال كبير من المصطافين من كل مكان


افتتاح أول تعاونية بالمحمدية للحلاقة تدرس التلاميذ والتلميذات بالمجان


برنامج وثائقي عن أقدم "سيكليس" بالمحمدية : سي الرداد


شركة ندى صفقات لحراسة مواقف السيارات والدراجات بالمحمدية تقوم بتغيير بدلة العمل الصيفية لعمالها


نشرة : خبر الساعة ...تعيين السيد محمد خليل ككاتب محلي لحزب التقدم والاشتراكية بمدينة المحمدية


شاهدوا اجواء امتحانات الباكلوريا بالمحمدية


شركة

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 46
زوار اليوم 8604
 
 


عالم فيروسات ألماني: لن نتخلص من الكمامة قريبا وشتاء صعب ينتظرنا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 شتنبر 2020 الساعة 13 : 10


الكل يصغي إليه ويتابع تصريحاته باهتمام بالغ في زمن كورونا، إنه عالم الفيروسات الألماني كريستيان دروستن، الذي طور أول تجربة لتشخيص الإصابة بكورونا على مستوى العالم.

وفي مقابلة مع DW يحذر من شتاء صعب قادم.

إلى متى سيتوجب علينا التعايش مع وباء كورونا على مستوى العالم؟

من الصعب التوقع بذلك عالميا. لدينا أوضاع مختلفة وصعبة في أوروبا، وفصل الشتاء لن يكون سهلا.

وفي العام المقبل ستتوفر اللقاحات. وأعتقد أن الأمر سيستمر حتى نهاية العام القادم حتى يتوفر اللقاح لفئات محددة من المجتمع.

والكمامة لن نتخلص منها سريعا، لأنه حتى لو بدأنا بالتلقيح، فإن الجزء الأكبر من السكان سيتوجب عليه استعمال الكمامات.

وفي بلدان مثل ألمانيا حيث يوجد عدد قليل من الإصابات لن تكون هناك مناعة على نطاق واسع، وهذا قذ ينطبق على بلدان أوروبا الأخرى أيضا.

ومن الصعب إطلاق تقديرات خاصة في مناطق أخرى من العالم.

أما في إفريقيا يبدو تطور المرض أقل خطورة، وهذا قد يعود للبنية العمرية الفتية، لكننا الآن ننظر فقط إلى المراكز الحضرية حيث يعيش الكثير من الشباب.

ونحن لا نعرف كيف يتطور الفيروس عندما ينتشر في الريف، ولا نعرف كذلك وضع الوباء هناك.

وهناك بيانات تفيد بأن الاصابات تتراجع، لكن لا نعرف هل بإمكاننا تعميم هذا الشيء؟ وفي المدن قد يضعف الوباء، لكنه من الممكن أيضا أن يبدأ الآن بالانتشار الفعلي.

ما هي المناطق التي تنظرون إليها بقلق؟

الهند تثير قلقي الأكبر حاليا، فهي ذات كثافة سكانية عالية والفيروس ينتشر هناك ـ لن أقول بدون تحكم، لكنه تقريبا كذلك.

ثم بالطبع مناطق في أمريكا الجنوبية. لقد سبق أن تحدثت عن إفريقيا، فالقارة الإفريقية تمثل حاليا لغزا صغيرا.

وفي الجزء الشمالي من الكرة الأرضية يحل الشتاء وهناك مناطق بينها أوروبا حيث توجد سيطرة محدودة على الفيروس.

وبعض البلدان تنتقل بكثير من حالات الإصابة بكورونا إلى فصل الشتاء والثقة في البنية التحتية الطبية والرعاية الصحية محدودة.

وهناك بلدان في أوروبا أعتقد أنه يتوجب عليها أن تتخذ قريبا إجراءات أكثر صرامة.

بعض البلدان تنظر إلى ألمانيا كقدوة، كنموذج يحتذى في التعامل مع الوباء.

ما هي الإجراءات الصحيحة التي تتخذها ألمانيا؟

هناك بالتاكيد العديد من الأسباب. وأحد الأسباب يتمثل في التعامل المباشر والحاسم في بداية الموجة الأولى، ونهج المستشارة أنغيلا ميركل حينها.

وفي الأثناء تراجع بعض الشيء تضامن الولايات الألمانية. لكن الجانب الحاسم هو أن رد فعل المانيا كان مبكرا.

ليس فيما يتعلق بالتاريخ، بل فيما يرتبط بالتوقيت النسبي الذي فُرضت فيه قيود على التواصل ـ وأحيانا الحجر الصحي، وذلك بالمقارنة مع التطور الفعلي للوباء.

وبفضل تجارب المختبرات والتوفر الواسع للاختبارات يمكن التمييز بين ألمانيا ودول أخرى.

وسبب آخر يتمثل في أن الوباء بدأ بالانتشار عندنا متأخر نوعا ما.

فحالات كورونا الأولى القادمة من الخارج لم تتطور في يناير إلى وباء، بل بدأ الانتشار الواسع من نهاية فبراير.

وأمكن السيطرة على الحالات القادمة من الخارج فلم تتوسع.

وهذا هو ربما السبب وراء فعالية سلوكنا.

وبعد الحجر الصحي لنقول ابتداء من منتصف ماي لم تبق إلا حالات قليلة في ألمانيا وظل الوضع على ما هو عليه، وهو كذلك حتى الآن ولو أن لدينا ارتفاع طفيف في الإصابات.

الآن لدينا الخريف والشتاء مايزال أمامنا. ما الذي سيحصل حسب اعتقادك؟

أعتقد أن هناك فيما يخص البنية السكانية وبعض المعايير الأخرى فقط اختلافات قليلة بين البلدان الأوروبية.

يجب علينا بالتالي النظر إلى الآخرين، إلى فرنسا وبريطانيا وإسبانيا.

وما نراه هناك سنراه في المانيا أيضا إذا لم يكن رد فعلنا مبكرا حتى يكون الوضع قابلا للتحمل بالنسبة إلى الاقتصاد والهدف من ذلك محددا.

إنها مهمة صعبة إيجاد التوقيت الصحيح الذي يجب علينا فيه تغيير الإجراءات المتخذه حاليا والتي لا يمكن انتقادها.

تقول علينا التعايش طويلا مع الكمامة. متى يمكننا التعانق من جديد؟

ستكون قضية إقليمية تماما. ولن أتعجب إذا ما بات لدينا في أجزاء من العالم العام المقبل سكان محميون.

لكن هذا يعني أنهم مروا بوباء لم يظهر قويا بسبب البنية العمرية (مجتمعات فتية)، وقد يكون هذا الحال مثلا سائدا في إفريقيا، وعلى الأقل أتمنى أن يحمي العمر الفتي السكان الأفارقة.

وفي أجزاء أخرى من العالم حيث يقوم الأمر على تفادي انتقال الفيروس وانتظار استخدام لقاح يمكن لنا توقع أننا سنستخدم الكمامات حتى نهاية عام 2021.

ومن المستحيل التنبؤ، لكن السنة المقبلة ستكون سنة نستخدم فيها الكمامات.

أجرت الحوار: نينا هازه

*البروفيسور كريستيان دروستن مدير معهد علوم الفيروسات بمستشفى شاريتي في برلين. وفي 2003 كان أحد مكتشفي فيروس كورونا سارس وفي بداية عام 2020 طور أول اختبار على مستوى العالم لتشخيص سارس كوف 2، فيروس كورونا المستجد. ومنذ بداية انتشار وباء كوفيد 19 بات معروفا كخبير لدى جمهور واسع جدا في المانيا.



.





الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

حكم عزف الموسيقى وسماعها

لافتات في دبي تعلن نهاية العالم في 21 مايو

فوائد ممارسة الجنس طبيا

رياح التغيير التي تجتاح أقطار عربية إلى أين؟

أمير الثورات؟!

الانطواء .. مظاهر و أسباب و حقائق

الشعب حامل و غدت طلباته أوامرا

في ربيع العرب ! هل نبكي على الشتاء !!!

بعد بيرلوسكوني هل يلجِأ القذافي وعلى عبدالله صالح إلى مدينة الفقيه بن صالح؟

عالم فيروسات ألماني: لن نتخلص من الكمامة قريبا وشتاء صعب ينتظرنا





 
لكِ

أي آثار تترك الذئبة الحمراء على الجلد؟

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

أيت منا :الدكتور حجاجي عرض علينا نفسه كوكيل لائحة الاحرار بالمحمدية والحسم فيها للجنة الترشيحات


شركة لاسامير تشهد تنظيم عملية انتخاب ممثلي المستخدمين رغم الظروف التي تعيشها الشركة


ماهر يطالب بضرورة ترشح كل شخص غيور على مدينة المحمدية و يرى في نفسه القدرة على تحمل المسؤولية


الحاج الطاهر بيمزاغ البرلماني الحالي عن دائرة اقليم المحمدية يتراجع عن خوض غمار الانتخابات القادمة


المديرية الإقليمية للتعليم بالمحمدية : امتحانات الباكلوريا تجرى في اجواء تنظيمية جيدة

 
مختلفات

قبل الموافقة على شروط "واتساب" الجديدة.. هذا ما ينتظرك !


وزارة الصحة توضّح بشأن شراء المغرب اللقاح الصيني بـ27 درهم للجرعة


ترقبوا آشانتي ديزاين بالاصدار الثاني من أفريكا افينيو في ريب ماركت


المغرب وفرنسا عازمان على تعزيز التعاون الأمني


العثماني: المغرب أبرم اتفاقيات مع شركتين مصنعتين للقاح ضد فيروس كوفيد -19


مصالح الأمن تحبط تهريب شحنة جديدة من المخدرات تقدر بحوالي طنين ضواحي البيضاء

 
تكنولوجيا

نصائح مهمة لحماية حساب واتس آب من الاختراق والتجسس لعام 2021


القضاء الأميركي يغرم شركة (آبل) لانتهاكها براءة اختراع

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل