للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         اراء جمعويين بالمحمدية حول إقالة رئيسة جماعة المحمدية             باراغواي: العثور على سبعة جثث متحللة من بينها ثلاثة مغاربة ومصري            
صحتي

هل يمكن لفيروس كورونا أن تكون له فوائد لجسم الإنسان؟ علماء يكشفون عن حقائق مثيرة

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

اراء جمعويين بالمحمدية حول إقالة رئيسة جماعة المحمدية


شبابي يطالب الجماعة بتسمية شوارع بالمحمدية تحمل اسماء ابطال المدينة الرياضيين كفرس وعسيلة والخميري


تعليقا على اقالة صبير ...العطواني: "اليوم انتصر القانون"


سمعو اش قال الرئيس السابق عنترة والعضو عباسي عن الرئيسة المعزولة صبير


عاجل :محكمة النقض تأيد الحكم الاستئنافي القاضي بإلغاء انتخاب ايمان صبيررئيسة لجماعة المحمدية


ماشي علامة الساعة هادي ....الاجواء بالمحمدية غريبة ومخيفة وناس داخلها لدارها ومتبعين لايف ديالنا


مجددا...التلوث البيئي بمدينة الزهور المحمدية//فيديو


🔴الجبهة الاجتماعية المغربية بالمحمدية تحيي اليوم الدولي للقضاء على الفقر


جمعويون بالراشدية 3 يكذبون المسؤول عن الاشغال العمومية بالجماعة الذي أكد ان نافورة الراشدية "خدامة"


شوفو على حالة بالمحمدية بشارع المقاومة الظلام الدامس فين الجماعة الموقرة؟


اشغال الجلسة الثانية من دورة اكتوبر للمجلس الجماعي للمحمدية * الاثنين 19 اكتوبر 2020


عاجل لجنة اليقضة بعمالة المحمدية تمدد لاسبوعين العمل بالاجراءات الاستثنائية الجاري بها العمل

 
 


محمد الشمسي : وجود عشرات المداخل العشوائية للعاصمة الاقتصادية ساهم في رفع عدد الإصابات بفيروس كورونا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 شتنبر 2020 الساعة 19 : 22


محمد الشمسي : وجود عشرات المداخل العشوائية للعاصمة الاقتصادية ساهم في رفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد

 

يرى محمد الشمسي، فاعل جمعوي، أنه من الطبيعي أن ترتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في المغرب عموما، و الدارالبيضاء على وجه الخصوص.

محمد الشمسي
 وسرد الشمسي في تصريح لـ "الصحراء المغربية"، بعض الأسباب التي ساهمت في ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس، منها رفع الحجر الصحي وخروج المواطنين من بيوتهم متلهفين على الحرية وهو ما صادف الاحتفال بعيد الأضحى، وتزامن الخروج من الحجر الصحي مع فصل الصيف حيث كانت  الرغبة في السفر لدى العديد سواء داخل أرض الوطن أو فسح المجال لزوار من خارج الوطن. 
وأرجع الشمسي الأسباب أيضا، إلى التراخي الغير المسبوق من طرف السلطات المختصة بتنفيذ مقتضيات الطوارئ الصحية ، حيث هناك تهاون رسمي في تحرير مخالفات لمن لا يضع قناعه ولمن لا يحترم التباعد الجسدي، بالإضافة إلى 
شيوع فكرة إنكار وجود الفيروس لدى العديد من الناس أو شيوع فكر تحدي التدابير الاحترازية  وعدم الالتزام بشروط  الصحة  والوقاية إلى حد يمكن وصفه بالاستهتار في نفوس المواطنين.
ولفت الفاعل  الجمعوي، الانتباه إلى أن من الأسباب أيضا ظهور بعض المظاهر المساهمة قطعا في نشر الفيروس حيث وسائل النقل العمومية مكتظة شأنها من حافلات و خطوط  الترامواي،  الشيء نفسه شهدته الأسواق والقيساريات والمقاهي والمطاعم،  وزيادة على ذلك يقول، إن عدد من الإدارات العمومية والخاصة  من قبيل المؤسسات التعليمية و مراكز تسجيل السيارات، عرفت بدورها ازدحاما. 
ومن جهة أخرى، أضاف الشمسي، أنه بخصوص مدينة  الدارالبيضاء فإنه لا يمكن القول أن حالات الإصابة فيها وصلت إلى الذروة، وذلك لأسباب أولا يقول، 
ليست هناك أرقام يمكن الاعتماد عليها للمقارنة، فلا يمكن مقارنة إصابات الدارالبيضاء وهي في حجرها الصحي مع حالة الدارالبيضاء وهي مشرعة الأبواب.
ومن جهة ثانية، يؤكد أن عدد الإصابات يجب ربطها بالعدد الإجمالي للسكان، ذلك أن مدينة في حجم الدارالبيضاء بعدد سكان يقارب 5 ملايين نسمة وكثافة سكانية عالية مع طبيعة الفيروس شديد الانتشار، وينصاف إليها أحزمة الفقر التي تحاصر المدينة فهذه عوامل كلها مساهمة في رفع عدد الإصابات.
وأما العامل الثالث فربطه الشمسي،  بأن العاصمة الاقتصادية تتكدس فيها جل المنشآت التجارية والصناعية التي تستقطب ملايين اليد العاملة ما  يجعل من فرصة انتشار الفيروس كبيرة، ويمكن القول أن الدارالبيضاء تدفع ثمن احضتانها لملايين الناس وآلاف المعامل والشركات من مختلف الأحجام.
وأضاف متحدثنا، أن هناك عامل أخر يرفع عدد الإصابات يتمثل في وجود عشرات المداخل لمدينة لا يمكنها السيطرة على أبوابها لكثرتها وعشوائيتها، ذلك أن المدينة تدخلها يوميا آلاف من وسائل النقل محملة بعشرات الآلاف من الناس، ولعل جغرافية المدينة المنبسطة ووجودها في قلب المملكة ومحاصرتها بعدد من المدن والقرى والتجمعات السكانية كل ذلك يوفر للفيروس مجالا خصبا للانتشار. 
وختم الفاعل الجمعوي حديثه:"في المحصلة فإن عدد الوفيات عامل حاسم في رصد الحالة الوبائية بالمدينة، فالمدينة لا تعرف عددا كبيرا من الوفيات وهذا عامل مساعد يؤكد أن ألف إصابة يوميا أو ما يقرب ذلك ليس بالحالة الصعبة، مادام الشفاء يكون هو المصير في نهاية المطاف".








فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

اختفاء صفحات في فيسبوك تدعو لـ"انتفاضة فلسطينية ثالثة"

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

متى يخرج المسرح العربي من أزمة النص ؟

للأزواج.. 10 أسباب صحيّة لتنشيط الحياة الجنسية

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

صبغات الشعر تتلف البشرة و الشعر

المالكي يحكي عن تجربة (الأوهام) في حكومة التناوب على الطريقة المغربية

مهنيو القناة الثانية يطالبون بدمقرطة الإعلام العمومي

محمد الشمسي : وجود عشرات المداخل العشوائية للعاصمة الاقتصادية ساهم في رفع عدد الإصابات بفيروس كورونا





 
لكِ

للحامل.. لا تصدقي هذه الشائعات عن الحمل

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

البقالي : "مؤسف أن يتم هدم مؤسسة دستورية لسبب هامشي وهو "الخطأ"


محمدية بريس تعتزم المشاركة في الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة بفيديو حول المشاريع المتوقفة بالمحمدية


الاستاذ سهيل ماهرعن حزب البيئة بالمحمدية يستنكر سوء تسييررئيسة جماعة المحمدية


السيد محمد العطواني رئيس مجلس عمالة المحمدية يهنىء رئيس شباب المحمدية بمناسبة الصعود


مساء هذا الاثنين: لا خيار أمام المتصدر شباب المحمدية سوى الفوز على ضيفه الاتحاد القاسمي

 
مختلفات

المغرب وفرنسا عازمان على تعزيز التعاون الأمني


العثماني: المغرب أبرم اتفاقيات مع شركتين مصنعتين للقاح ضد فيروس كوفيد -19


مصالح الأمن تحبط تهريب شحنة جديدة من المخدرات تقدر بحوالي طنين ضواحي البيضاء

 
تكنولوجيا

افتقدها المصورون.. واتساب يعيد ميزة مفيدة جداً


تطبيق WhatsApp يختبر ميزة جديدة لكشف الشائعات

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل