للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         حزب البيئة والتنمية المستدامة بالمحمدية يعقد جمعه التأسيسي بفندق أفانتي وماهر يعد بمفاجأة             رئيس بلدية بوزنيقة ومسؤولي المصالح والأقسام يوضحون ما جاء في تقرير جطو            
صحتي

هل تسخين الطعام في المايكروويف ضار؟

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

حزب البيئة والتنمية المستدامة بالمحمدية يعقد جمعه التأسيسي بفندق أفانتي وماهر يعد بمفاجأة


رئيس بلدية بوزنيقة ومسؤولي المصالح والأقسام يوضحون ما جاء في تقرير جطو


هل هي زلة لسان ؟ العطواني يعترف بإيمان صبير رئيسة لجماعة المحمدية


إختتام فعاليات مهرجان الرمى الذي نظمه النادي البلدي للمحمدية وسط أجواء راقية في التنظيم وتكريمات للم


رجل الأعمل السيد حسن زيرت يدبح ثور كبير لفائدة نزلاء دار المسنين بالمحمدية


مجلس عمالة المحمدية في خرجة إعلامية لتوضيح المشاريع المبرمجة بإقليم المحمدية


ضمن برنامج : هل يعلم السيد العامل ؟ حي الفتح 2 ببني يخلف يطلب النجدة


السيد هشام المدغري العلوي عامل عمالة المحمدية يعطي الإنطلاقة الرسمية للموسم الدراسي الحالي

 
النشرة البريدية

 
 

المحمدية المغربية تعرف نفسها بمدينة الهدوء والزهور


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 ماي 2019 الساعة 10 : 10


المحمدية المغربية تعرف نفسها بمدينة الهدوء والزهور

 

كتبت جريدة العرب التي تصدر من لندن مقالا تعريفيا حول مدينة المحمدية معززا بعدد من الصور الجميل للمدينة نترككم تقرؤون ماجاء في سطور المقالة:

 

 

ساحل مدينة المحمدية من أكثر سواحل المغرب على المحيط الأطلسي جمالا، يمتاز بهدوء الأمواج وقرب الفنادق والمخيمات السياحية منه.
لأنها مدينة الحدائق والزهور والشواطئ فإن أهل المغرب والضيوف الأجانب يفضلونها في الربيع والصيف، أجواؤها تحلو أكثر في شهر الصيام فتُقبل عليها العائلات والزوّار، حيث تحلو معه السهرات على الكورنيش مع الشاي الأخضر بالنعناع والحلويات المغربية.

عندما تقصد مدينة المحمدية بالمغرب من جهة البحر تتراءى لك شواطئ المدينة ضاجة بالحركة، شاطئ مانيسمان، صاباليت، وميموزا، فضاءات يقبل عليها السكان والزوار لقضاء الأمسيات في شهر رمضان.

 

 

 

وساحل المحمدية من أكثر سواحل المغرب على المحيط الأطلسي جمالا، وجذبا للمصطافين في الربيع والصيف. ويمتاز الساحل بهدوء الأمواج، وقرب الفنادق، والمخيمات السياحية منه، وتنتشر المجمعات السكنية على طول الساحل، الممتد لعشرين كيلومترا، وتبدو المدينة من البحر، كبستان مُزهر تحرسه مراوح النخيل العالية. وحين تنظر إلى جهة اليمين من الساحل ستمتلئ عيناك بمشاهد عمرانية، وشقق سكنية مؤثثة معروضة للإيجار، ومنشآت المرفأ والخزانات الضخمة لشركة “لا سامير” النفطية.

وتشاهد على طول الساحل صنارات صيد الأسماك منتصبة، لمسافات بعيدة على طول الساحل هواية يُقبل عليها المغاربة لقضاء فترة الصيام الصعبة بعد الظهر، وتواصل مطاعم الأسماك، التي تبيع السمك المشوي والمُبخر، المنتشرة على طول الكورنيش نشاطها في رمضان لاستقبال زوار المحمدية وسكانها الذين يختارون أحيانا تناول الإفطار خارج المنزل، أما المقاهي المنتشرة على طول الكورنيش فتفتح خلال شهر الصيام في الليل، وتشجع على سهرة هادئة مملوءة بالبهجة.

وإذا قصد زوّار مدينة المحمدية عن طريق محطة القطار، الذي يربط المدينة بالرباط 67 كم وبالدار البيضاء 20 كم، وحالما يغادر المحطة سيجد نفسه في حديقة المحطة بزهورها ورياحينها، هناك يستطيع أن يرتاح من عناء السفر والصوم.

وما أن يتقدم إلى خارج حديقة المحطة، فسيجد نفسه يتجوّل في قصبة المحمدية القديمة، فيقابله جامعها الأبيض التاريخي، الذي يمتد عمره لقرنين، والذي تقصده النساء من المدن المغربية البعيدة والقريبة، ممن يعانين من العقم، وهن يحرصن على أداء الصلاة في الجامع التاريخي، والدعاء فيه من أجل البركة، وأن يرزقهن الله بالذرية.

ويُذكر بهذا الخصوص قصص بعض النساء رزقن بالذرية بعد صلاتهن بالجامع، ويعود السبب كما يعتقدن إلى بركات من صلى في الجامع الأبيض منذ 200 سنة، وحتى هذا اليوم. أما بركات الزواج السريع للفتيات اللاتي يتأخر زواجهن، فهذه قصة أخرى ترويها الصحافية فاطمة بوغنبور عن رمي الفتيات لقطعة ملابس لهن إلى الجرف الصخري على شاطئ ميموزا بالمحمدية للتبرك، والحصول على ابن الحلال بسرعة.

أسوار قصبة المحمدية الصلصالية يعود بناؤها إلى القرن الثامن عشر الميلادي، وقد زود السور بأربعة أبواب، معروفة بأسماء هي، “الجديد” و”الطرجمان” و”القصبة” و”الرئيسي”. وتدهش الزائر حديقتاها “المصباحيات” وحديقة “ساحة المدن” المتوأمة بزهورهما مختلفة الأشكال، وألوانهما الزاهية، خصوصا في فصل الربيع، وما تبعثه من شذى عاطر يشم قبل الولوج إليهما بمسافة طويلة، وتمتلئ بالصائمين الذين يختارون بعض الراحة.

ويقابل أهل المحمدية زوّار المدينة أينما ساروا بالابتسامات، ويقدمون الإرشاد والمساعدة لمن يطلبها منهم، فهم يكنون للغرباء القادمين لزيارة مدينتهم الودّ. وقبل موعد الإفطار بقليل تستقبل مطاعم السمك في قصبة المحمدية على جانبي الطريق المتفرّع الزوار بنداءات العاملين فيها للتفضل بتناول وجبة طازجة من الأسماك المقلية والمشوية والمُبخرة في تشكيلة طيبة المذاق من فواكه البحر، وسمك الصول، والشرنك والسردين، والتون والوجبة لا تكلف سوى ثمانين درهما ( الدولار يساوي 9.4 درهم) مع السلاطات وبراد الشاي الأخضر بالنعناع.

المحمدية التي يُطلق عليها اسم مدينة الزهور، لكثرة الزهور في حدائقها العامة، وبساتين ساكنيها، تنظم المدينة كل سنة مهرجاناً للزهور يتزامن مع ازدحام المدينة بالسائحين. وتعرض فيه فصائل نادرة من أصناف الزهور، والبذور والشتلات، وتعمل فيه مسابقات تشجيعية ينال فيها الفائزون جوائز مادية ومعنوية. وأسس مدينة المحمدية السلطان محمد بن عبدالله في بدايات القرن الثامن عشر، وأطلق عليها اسم “فضالة” واختلف المؤرخون حول التسمية، كما يقول حسن أميلي باحث في تاريخ المحمدية، وذكر أن تسمية المحمدية اسم حديث أطلق عليها في عهد الاستقلال 1960.

وأضاف أميلي، “يعتبر ميناء المحمدية أحد أفضل ثلاثة مراس بحرية طبيعية مع ميناءي مازكان وموكادور على المحيط الأطلسي على الإطلاق. كما أنها منطقة مفضلة للاستجمام، كونها مدينة معتدلة المناخ صيفا وشتاء لا تتجاوز الحرارة فيها بين 10 و22 مئوية، كما تعززها عيونا مائية طبيعية تغطي جل المنطقة مثل، عين تكي وعين حرودة وعين ميزاب وعين بوعشاب وعين كطيطة وعين زرقة”. وبسبب انتشار العيون في المنطقة، فقد أتاحت فرصة نادرة، للتخييم بمختلف مناطقها الخضراء القريبة من ساحل المحيط. وأتاحت للمتنزهين في فصول السنة المختلفة ممارسة الرياضات النخبوية، كالفروسية ولعب الغولف والرماية والتنس والطيران الشراعي والتزلج على الماء وركوب الأمواج.

عبدالجبار المنوني، رئيس جمعية “المنظر الجميل” الذي تقوم جمعيته بنشاط سنوي للتخييم على الساحل، لأكثر من ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 8 و14 سنة، قال عن فائدة التخييم للناشئة في هذا الوقت من السنة في المحمدية “كونه ينمي في النشء الاعتماد على النفس، والاعتياد على حب السفر، ويظهر المواهب لدى هؤلاء النشء، والترويح عنهم في هذه المدينة الساحرة”.

وقال إبراهيم الزكاري (45 سنة) مرشد سياحي لـ”العرب”، “يوجد في المحمدية أكثر من مئة فندق، منها 34 فندقا عائليا، و47 فندقا مزوّدا بالمسابح، و30 فندقا ساحليا، و20 فندقا اقتصاديا و12 فندقا مخصصا لذوي الإعاقات، والاحتياجات الخاصة”. وأضاف الزكاري، “يفد إلى المدينة يوميا أكثر من خمسة آلاف زائر، ويزداد العدد في فصل الصيف إلى الضعف، وتوجد فيها إضافة للفنادق الاقتصادية إدارة للمخيمات، ومراكز للاصطياف، و10 وكالات للأسفار، وأكثر من 6 وكالات لتأجير السيارات الخاصة، والعشرات من الوكالات العقارية لتأجير الشقق السياحية في مجمع 3 مارس، وغيرها من المجمعات العقارية”.

وذكر أيوب ناجي (27 سنة) من دولة الإمارات لـ”العرب”، “منذ أيام قليلة قدمت للمحمدية عن طريق مطار محمد الخامس بالدار البيضاء مدعوا إلى المشاركة في سباق للفروسية في النادي الملكي للفروسية لالة سكينة بالمحمدية، ولأقضي إجازتي الربيعية فيها، وهي زيارتي الثانية للمدينة”.

وأضاف ناجي “اختياري للمدينة جاء من خلال تعرّفي عليها من خلال أصدقاء مغاربة يقيمون في الإمارات. وقد وجدتها بحق مدينة ساحلية هادئة، وأهلها يتعاملون مع الغريب بودّ، وصار لديّ الكثير من الأصدقاء المغاربة فيها، والذي يشجع على
الإقامة الطويلة فيها، كونها من المدن التي لا تنفق فيها الكثير من المال، وهي أيضا من المدن التي يذكرك تعامل أهلها معك بتعامل أهل القرى البسطاء من دون تعقيدات أو خداع”.

 

العرب

 

فيصل عبدالحسن
كاتب عراقي







 

 
 
...

             

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بعد فقدانهم لمساكنهم جراء الفيضان : مواطنون بالمحمدية لاينامون ليلا أو نهارا

ارتفاع حصيلة ضحايا حادثة السير بين المحمدية وبوزنيقة إلى 26 قتيلا

الإعلام العمومي... والمسلسـلات التركية

تنظيم الأيام الجهوية الثانية للصناعة الإثنين المقبل بالمحمدية

مكتب فرع جامعة الحسن الثاني المحمدية يصدر بلاغ بعنوان : معتصمون أمام الرئاسة

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

مواصلة الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

وقفة يوم الاحد الاحتجاجية بالمحمدية

تقرير يفضح بالأسماء والأرقام ناهبي ثروة المغرب

بسبب كساد تجارتهن في دول الثورات ، عاهرات مغربيات يدنسن أرض بيت الله .

تشخيص الازمة بالمغرب : بين سطح الاعراض وعمق العلل

إلى أين يمضي شباب الثورة؟ .. مقدمات لفهم ما يجري

الطيب الفاسي يعتقد أن الجزائر لن تفتح الحدود مع المغرب

التعاون الاقتصادي بين المغرب والجزائر هل يتجاوز نزاع الصحراء؟

هل سيستغل الخليج نقطة ضعف المغرب؟

المغرب "يرفض" مقترح مجلس التّعاون الخليجي بلباقة

الصحراء وأوراق التفاوض الخليجية-المغربية!

الرباط: اتهامات الجزائر "تثير الاستغراب"





 
لكِ

الغذاء الصحي وأثره على صحة المرأة

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

مجلس جطو «يعري» واقع مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية


الاستاذ البقالي يوضح خروجه من مجموعة آخر أخبار المحمدية ويؤكد استعداده للتواصل والنقاش مع أي كان


سهيل ماهر عضو حزب البيئة يستنكر الانزال الكثيف لحراس السيارات واستنزاف جيوب السائقين الغلابة


قراءة واستجمام .. حمراوي يوقع كتابه الثاني (رسائل تربوية) بقلب شاطئ الصابليت

 
تكنولوجيا

على غرار انستجرام.. فيس بوك يخطط لإخفاء عدد "اللايك" بالمنشورات


أمريكا تحظر نقل أجهزة الحاسوب من نوع “آبل” على الطائرات

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل