للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         مجموعة الحياني الرائدة في العقار تعلن البدء في البيع لمشروعها الجديد بقلب الدارالبيضاء:لو نوبل             ”فيلم رعب جديد".. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه            
صحتي

اعراض تدلّ على اصابتكم بالسلالة الهندية لفيروس كورونا!

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

ندوة النقابة الوطنية للتعليم تعري واقع الممارسات الغير مسؤولة لوزير التعليم


عاجل أنباء عن قرب تنقيل عامل عمالة الناظور السيد علي خليل إلى عمالة المحمدية


الوداد يقسو على شباب المحمدية برباعية ويتأهل لنصف نهائي كأس العرش


عاجل خروج خنازير بالمنطقة الرطبة بطريق ملعب البشير


برنامج : هنا المحمدية يستضيف الاستاذ سهيل ماهر ونقاش وتحليل للوضع المزري الذي تعيشه مدينة المحمدية


جماعة المحمدية تعجز في اصلاح ملعب العالية وملاعب ملحق ملعب البشير


حصة تدريبة لشباب المحمدية استعدادا لمواجهة الوداد في اقصائيات كأس العرش


مناضلوا الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمحمدية يحتفلون بعيد العمال وسط إنزال أمني مكثف


حصة تدريبية لفريق شباب المحمدية بحضور كافة اللاعبين ومورابيط يوضح ان كافة الظروف جيدة للفوز


محمد العطواني في حوار خاص مع محمدية بريس الاخبارية


هذه هي حصيلة مجلس عمالة المحمدية الذي يترأسه محمد العطواني وهذه هي المشاريع المنجزة خلال 6 سنوات


كتابات حائطية مشينة بمركز كهربائي بمدخل حي الراشدية بالمحمدية يسائل ليدك ؟ أين مداخيلكم؟


حالة كارثية لدار الثقافة بالمحمدية في ظل أدنى اهتمام وعناية من المجلس الجماعي


الهيئة الوطنية للصناع والحرفيين بالمحمدية تنظم بجماعة المحمدية لقاء تواصليا حول ماهية المساهمة المهن

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 67
زوار اليوم 11822
 
 


..هذا هو أول كاتب وصحفي دعا الى إشهار سلاح المقاطعة بالمغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 ماي 2018 الساعة 33 : 17


 

 

 

..هذا هو أول كاتب وصحفي دعا الى  إشهار سلاح المقاطعة بالمغرب



كشفت محمدية بريس من خلال تصفحها لمجموعة من مقالات الرأي الخاصة بموضوع المقاطعة أن أول من دعا الى مقاطعة المنتجات الاستهلاكية باهضة الثمن وضمنها الحليب المصنع ومشتقاته هو الاستاذ والكاتب والصحفي بوشعيب حمراوي ، وذلك منصف سنة 2013 ويمكنكم الاطلاع على مقالة الرأي بالجريدة الالكترونية هبة بريس ، عنوانها :

"المقاطعة ..سلاح نشهره في غير محله "

 كما توجد المقالة بكتابه : "رسائل سياسية " الذي اصدره الاستاذ حمراوي  شهر نونبر 2017

ويمكنكم الاطلاع على المقالة الاخبارية حول المقاطعة عبر الرابط التالي :

 

اضغط هنا

http://www.hibapress.com/details-8237.html

 

وهي مقالة جد هامة واليكم ماجاء فيها:

 

 

المقاطعة ..سلاح نشهره في غير محله

بوشعيب حمراوي / هبة بريس

 أضيف في : Aug 19-2013 18:37

عجيب أمرنا نحن المغاربة... لدينا السلاح الحاد والقادر على مواجهة كل إعصارات المستثمرين و الوسطاء الذي يحتكرون بعض المواد الاستهلاكية، ويتلاعبون في أسعارها بمبررات واهية... لدينا سلاح المقاطعة والامتناع عن استهلاك كل منتجاتهم وجعلها تتراكم داخل مخازنهم لتتعرض للتعفن والإتلاف... لكننا لا نتوحد من أن أجل إشهار هذا السلاح الفتاك في وجه كل من يريد ابتزازنا ويسعى إلى إفقارنا من أجل تضخيم حساباتهم البنكية... اعتدنا الاحتجاج وانتظار رد فعل الحكومة،من أجل التدخل وإنقاذنا من المدمنين على جمع المال وتخزينه بالمغرب والخارج. والذين لا يهمهم سوى ما يوفرون سنويا من أرقام مالية تزيد من أسهمهم داخل البورصات والأبناك الوطنية والدولية.

...لنتوحد من أجل تلقين هؤلاء وأولائك دروسا في الاحترام الواجب للمستهلك، وفي التقنين الواجب للأرباح. ولتعلم الحكومة والدولة أن عليهما توفير المواد الاستهلاكية الضرورية لكل فرد من أفراد الشعب، بأثمنة رمزية، لأنها تدخل في ضمن حقوقه المتمثلة في التغذية والسكن والعمل والصحة والتعليم... وأن الشعب لا يشحذ حقوقه، بل يطالب بها مرفوع الهمة والكرامة وينتزعها انتزاعا إذا تطلب الأمر ذلك.

عجيب أمرنا... ونحن الشعب الوحيد الذي يمكنه تغيير وجباته اليومية وتنويعها بالنظر إلى تقاليدنا وسمو مطابخنا، وسخاء طبيعتنا (الأم الحاضنة) التي توفر لنا من كل الطيبات والملذات...بإمكاننا مقاطعة الحليب المصنع ومشتقاته، واقتناء الحليب الطبيعي مباشرة من عند مربي الأكباش والأبقار والجمال والماعز... أو من عند وسطائهم القرويين الفقراء الذين اعتادوا بيع الحليب بالتجوال، أو من عند (المحلبات)... بإمكاننا شرب الشاي بالنعناع او الزعتر أو فلييو أو لقامة او خزامة ...وبإمكاننا  صنع الرايب التقليدي اللذيذ والمغذي والذي لا يحتوي على تلك السموم التي تمزجها الشركات داخل منتوجاتها لضمان الحفاظ على جودتها... بإمكاننا الامتناع عن شراء كل أنواع الخضر أو الفواكه التي يقوم الوسطاء والجمالة بتخزينها  وانتظار نذرتها في الأسواق الحضرية والقروية، لإخراجها من أجل بيعها باثمنة باهضة دون احترام لجيوب الفقراء والموظفين الكادحين... بإمكاننا الامتناع عن ركوب سيارات الأجرة إن زاد ثمن تذاكرها واستبدالها بالحافلات أو العكس... واستبدال الأدوية الطبية العصرية بأدوية طبيعية...وبإمكان البعض التخلي عن قنينات غاز المطبخ ولو لأيام قليلة واستعمال  (المجمر) و(الكانون)، والكهرباء والطاقة الشمسية ... بإمكاننا ...جعل هؤلاء  يطلبون نجدتنا من أجل إنقاذ شركاتهم من الإفلاس... لأنهم لن يصمدوا أمام مقاطعتنا لمنتجاتهم ولو ليوم واحد....

... ننتظر تدخل الحكومة من أجل إنصافنا... ونحن نعلم أن كل زيادة في الأسعار هو بتزكية وقبول تام من طرف الحكومة... وأن الثنائي الحكومة والباطرونا يعقدون اجتماعات مكثفة سرية من أجل تحديد متى وكيف سيتم الإعلان عن تلك الزيادات، ويقضون الأيام في جس نبض الشارع، واختيار الموعد المناسب... لكي يزفون لنا بشرى الزيادة... كالزيادة الأخيرة في الحليب التي أقرت في شهر العطلة والاستجمام، والترقب والتنديد بما يقع من تقتيل وتنكيل في بلد ما فتئ مواطنوه يتغنون بأنهم ربان السفينة الإفريقية، و(أم الدنيا).

عجيب أمرنا... نضل نشهر هذا السلاح في غير مكانه... نقاطع التسجيل في الانتخابات، ونقاطع الانتخابات الجماعية والتشريعية والاستفتاءات، مع أننا مرغمين على الخضوع لقرارات المنتخبين وبرامجهم ومخططاتهم التافهة...نرفض الترشيح والتصويت للأصلح الذي ينبغي أن ننتقيه نحن، لا نجعله هو من يسوق لترشيحه. وندعمه لكي يكون أملنا في التغيير من داخل المجالس الجماعية والإقليمية والجهوية وغرفتي البرلمان...نقاطع الإصلاح في إطار جمعيات المجتمع المدني، التي يمكن بفضلها أن نغير قدر المستطاع وجه المدينة والحي والشارع.. وأن نغير سلوك الاطفال والشباب والنساء والرجال... حول أمور تخص حياتنا اليومية وتعيد إلينا لمتنا وتماسكنا القديم (أوليدات وبنيات الحومة)، و(الجماعة بجزم الجيم)، وتعاطف الجيران....   ... نقاطع الحوار والتفاوض والتواصل مع أهل والأحباب والجيران لأسباب وخلافات تافهة، ولمدد قد تصل إلى عدة سنوات، نفقد من خلالها أخوتنا وروابطنا... ولا نستطيع أن نقاطع أكلة بالطماطم أو وجبة بالحليب ليوم أو يومين...علما أن لدينا البديل الذي لا يعد ولا يحصى...



.





اللاعبون المغاربة: أسود مع وقف التنفيذ

إلى أين يمضي شباب الثورة؟ .. مقدمات لفهم ما يجري

الوثيقة الدستورية بين الممانعة والموافقة

الوثيقة الدستورية بين الممانعة والموافقة

محمدية بريس تنشر مسودة الدستور المغربي 2011

حركة 20 فبراير بعد فاتح يوليوز

تحقيق محمدية بريس :ما الذي يتجادل حوله الأزواج؟

الشعب يريد الاطمئنان...

كلنا مدمنون

شوارع المحمدية تتحول إلى مطارح للأزبال

..هذا هو أول كاتب وصحفي دعا الى إشهار سلاح المقاطعة بالمغرب





 
لكِ

أي آثار تترك الذئبة الحمراء على الجلد؟

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية بالمحمدية تنظم نشاطا تواصليا من تأطير سعد الدين العثماني


الكتابة المحلية لحزب البيئة والتنمية بالمحمدية تندد وبشدة على الوضع الكارثي الذي أصبحت عليه دار الث


هكذا أصبح السوق النموذجي بمدينة المحمدية


النقابة الوطنية للإعلام والصحافة تصدر بلاغا صحفيا


الهيئة الوطنية للصناع والحرفيين بعمالة المحمدية تضع رسائل بوزارات بالرباط حول معاناة الحرفيين بالمحم

 
مختلفات

وزارة الصحة توضّح بشأن شراء المغرب اللقاح الصيني بـ27 درهم للجرعة


ترقبوا آشانتي ديزاين بالاصدار الثاني من أفريكا افينيو في ريب ماركت


المغرب وفرنسا عازمان على تعزيز التعاون الأمني


العثماني: المغرب أبرم اتفاقيات مع شركتين مصنعتين للقاح ضد فيروس كوفيد -19


مصالح الأمن تحبط تهريب شحنة جديدة من المخدرات تقدر بحوالي طنين ضواحي البيضاء


الدار البيضاء.. فيسبوك تطلق "Boost with Facebook" لدعم 1000 مقاولة عبر المملكة

 
تكنولوجيا

نصائح مهمة لحماية حساب واتس آب من الاختراق والتجسس لعام 2021


القضاء الأميركي يغرم شركة (آبل) لانتهاكها براءة اختراع

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل