للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         سكان من درب الشباب بالمحمدية يتساؤلون أين التعقيم ياجماعة المحمدية؟             مواطن من رياض السلام : ماشفناش شي تعقيم من المجلس البلدي            
صحتي

كيف نتعرف على النوبة القلبية قبل حدوثها بشهر؟

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

سكان من درب الشباب بالمحمدية يتساؤلون أين التعقيم ياجماعة المحمدية؟


مواطن من رياض السلام : ماشفناش شي تعقيم من المجلس البلدي


طريقة رائعة في عملية التعقيم في مداخل عمارات حي النسيم بالمحمدية احترازا من كورونا اللعينة


عاجل..تسجيل الحالة السادسة بالمحمدية المصابة بفيروس كورونا


أجيو تشوفو روعة التعقيم لجمعية برياض السلام بالمحمدية: احنا كنبغيو مدينتنا والمجلس ماعقمش لينا


فيديو مثير ورائع...شوفو قائدة بالمحمدية كيفاش قنعات الناس يبقاو في ديورهم


عاجل ورسمي.. تسجيل حالة جديدة بالمحمدية اصيبت بفيروس كورونا


تنسيقية المحمدية التابعة للفدرالية المغربية لمموني الحفلات توزع مساعدات لشغيلتها في ظل ازمة كورونا

 
النشرة البريدية

 
 


كيف نستقبل الشهر الكريم ؟ "1"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يونيو 2015 الساعة 48 : 14


نستقبل خلال الأيام القليلة القادمة ضيفا كريما وشهرا فضيلا فرض الله فيه الصيام وسن فيه الذكر والقيام وقراءة القرآن.. هذا الضيف هو شهر رمضان الفضيل. فهلموا عباد الله لاغتنام هذا الموسم الرابح. للتعرض لتلك النفحات الإلهية الطيبة. يقول النبي صلي الله عليه وسلم: "إِنَّ لِرَبِّكُمْ فِي أَيَّامِ دَهْرِكُمْ نَفَحَات. فَتَعَرَّضُوا لَهَا لَعَلَّ أَحَدكُمْ أَنْ يُصِيبه مِنها نَفْحَة لا يَشْقَي بَعْدَهَا".

رمضان هو الشهر الذي يهيئ الله فيه جو العبادة. فصح عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: "إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةي مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ. وَمَرَدَةُ الْجِنِّ. وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابى. وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابى وَيُنَادِي مُنَادي: يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ. وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ. وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ. وَذَلِكَ كُلَّ لَيْلَةي".

وها نحن في أواخر شهر شعبان نستعد لاستقبال الشهر الكريم. ولا ننسي أن شهر شعبان شهر مبارك كذلك ففيه تُرفع الأعمال إلي الله. وقد كان النبي صلي الله عليه وسلم يُكْثِر من الصيام في شهر شعبان حتي سأله الصحابي الجليل أسامة بن زيد فقال: يا رسولَ الله. لَمْ أَرَكَ تَصُومُ مِنْ شَهْري مِنَ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ. قَالَ: "ذَاكَ شَهْرى يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبي وَرَمَضَانَ. وَهُوَ شَهْرى يُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَي رَبِّ الْعَالَمِينَ فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمى".

وقد كان سلفنا الصالح ينشغل برمضان طوال السنة. ومن ذلك ما ورد عن معلي بن الفضل أنه قال: "كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان! ثم يدعون ستة أشهر أن يتقبل منهم".

ومن فضائل وخصائص رمضان التي اختصه الله عز وجل بها أن صيامه يكفر الذنوب. فعن أبي هريرة رضي الله عنه. أن رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يقول "الصلواتُ الخمسُ. والجمعةُ إلي الجمعةِ. ورمضانُ إلي رمضانَ. مكفِّراتُ ما بينهنَّ إذا اجتَنَبَ الكبائر" وفي هذا رحمة من الله عز وجل بخلقه. وكأنه جعل رمضان فرصة لأصحاب المعاصي ليتخففوا من أحمالهم. وليضعوا أوزارهم عن ظهورهم. في رحاب صيام النهار وقيام الليل. وحفظ اللسان والجوارح عن الشهوات.

ولا تقف فضائل هذا الشهر الكريم عند الفرد وإنما تمتد آثارها إلي المجتمع. لتحقق "الجسدية المجتمعية" التي أرادها النبي صلي الله عليه وسلم من الأمة. فتصبح الأمة في رمضان وكأنها جسد واحد. يشعر الغني بالفقير. ويدعو الفقير للغني.. تخرج الصدقات. وتكثر الخيرات. فتتحقق الألفة والاعتصام والوحدة التي هي مقصد الإسلام الأعلي.. وقد سئل بعض السلف: لم شرع الصيام ؟ قال: ليذوق الغني طعم الجوع فلا ينسي الجائع.

ولذا فمن أهم خصائص هذا الشهر الكريم أنه شهر الجود. فعن ابن عباس رضي الله عنهما

قال: "كان رسول الله صلي الله عليه وسلم أجود الناس. وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل. وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن. فلرسول الله صلي الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة " ويعلق الإمام ابن رجب رحمه الله. فيقول: وفي تضاعف جوده صلي الله عليه وسلم في شهر رمضان بخصوصه فوائد كثيرة: منها: شرف الزمان ومضاعفة أجر العمل فيه. فعن أنس مرفوعا: "أفضل الصدقة صدقة رمضان".

ومنها: إعانة الصائمين والقائمين والذاكرين علي طاعتهم. فينال المتصدق مثل أجرهم. فعن زيد بن خالد عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: "من فطر صائما فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيء".

بقلم: بقلم الأستاذ الدكتور: شوقى علام مفتى الجمهورية المصرية








رشيد نيني ضحية عبدة الماضي

محمدية بريس تنشر مسودة الدستور المغربي 2011

25مدير مؤسسة يكلف الدولة 25 مليار سنتيم سنويا

مغاربة وكفى

الدراما الرمضانية بين معادلة الإنتاج والجمهور والنقد...؟

الدراما الرمضانية بين معادلة الإنتاج والجمهور والنقد...؟

كيف نصوم رمضان إيمانا وأحتسابا

ثمن الإستقرار بالمغرب ؟

سورية: 40 قتيلا الجمعة وأوكامبو يتحدث عن فظائع

الصحافة الالكترونية بين فوضى الغوغائية وغياب المهنية

كيف نستقبل الشهر الكريم ؟ "1"





 
لكِ

مجاملات يحب زوجك سماعها منك!

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

عمالة المحمدية .. جهود جبارة لمواجهة انتشار فيروس كورونا


مساهمة “ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ مفضل” ﺑمبلغ ﻣﻠﻴ


مجموعة علالي عضو الفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين تساهم في "صندوق تدبير جائحة كورونا"


السيد مهدي مزواري يكتب .... هوامش على دفتر الجائحة

 
تكنولوجيا

فيسبوك تعمل على ميزة طال انتظارها تحمي خصوصية المستخدمين


بالصور: أوبو تكشف عن نموذجها الأول لهاتفها القابل للطي.. هل سرقت تصميم هواوي؟

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل