للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         برنامج :نبض الشارع - إلى متى تظل الاشارات الضوئية بمدينة المحمدية في عطالة ؟             لهذه الأسباب تناوَل الدواء في الموعد المحدد!            
صحتي

لهذه الأسباب تناوَل الدواء في الموعد المحدد!

 
tv قناة محمدية بريس

برنامج :نبض الشارع - إلى متى تظل الاشارات الضوئية بمدينة المحمدية في عطالة ؟


توضيح من اعضاء مكتب ودادية سكنية بجماعة المنصورية لبرنامج مباشر بمحمدية بريس


برنامج نقاش على المباشر يستضيف منخرطون بودادية سكنية بجماعة المنصورية


المحمدية تشهد افتتاح جمعية جنات لإبداع المرأة المغربية


تجديد الثقة في السيد نور الدين حسيب على رأس جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية


حصري :شباب المحمدية’ يتعاقد مع أسطورة الكرة البرازيلية ‘ريفالدو’ !


منخرطون بودادية سكنية بالمنصورية يطالبون بحل سريع لاستلام شققهم


برنامج ضيف خاص مع الفاعل الجمعوي بجهة سوس ماسة درعة الحاج ابراهيم أفوعار


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يشرف على عملية غرس الاشجار بغابة واد المالح


السيد العامل يتدخل لدى الجهات المعنية لحل مشكل تأخر صرف رواتب وأجور موظفي جماعة المحمدية


مرشح “الأحرار” يكشف تفاصيل “الاعتداء” عليه خلال انتخابات مجلس المحمدية


ايمان صابر تفوزر برآسة المجلس الجماعي للمحمدية كأول إمرأة تحضى بشرفه في تاريخ المحمدية


جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية تقتني من ماليتها سيارتين نفعيتين


"غياب النصاب" يؤجل انتخاب رئيس بلدية المحمدية


التوفيق وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية يترأس بعمالة المحمدية حفل تنصيب رئيس المجلس العلمي الجديد


Fête de fin d’année au Groupe scolaire vivaldi


إقامات نور(لمجموعة علالي) تفتتح عملية المبيعات لمشروعها السكني الاجتماعي المتميز ببني يخلف


توافق كبير لترأس العطواني الجماعة وسط تصويت منافسته لصالحه واستبعاد مزواري من رئاسة مجلس العمالة


الاستاذ مصطفى حنين مدير مجموعة مدارس بيطاغور يقيم مأدبة عشاء للمعزين على إثر وفاة الفقيد والده


المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية.. ترسيخ لقيم العدالة الاجتماعية وال


تحقيق صحفي من محمدية بريس لودادية puerto banus بعد حصولها على رخصة التسليم النهائي


الودادية السكنية ” puerto banus”بالمنصورية تحصل على رخصة التسليم النهائي وسط فرحة المنخرطين


من جديد بالمحمدية ..العثور على عظام وجماجمم مجهولة بشارع الحسن الثاني


مدير عام شركة كتبية يفتتح أكبر قاعة في رياضة الجيدو بطموح تأسيس نادي كبير يتنافس في البطولة الوطنية


حلقة جديدة من برنامج حديث الساعة ماذا بعد حكم المحكمة بعزل عنترة؟


عشيةالنطق بالحكم:عنترة يتهم طرفا خارج المجلس مدبرا للانقلاب والبقالي يقول:الرئيس القادم من العدالة


جمعية مساندة مرضى السكري بالمحمدية تنظم خرجة ترفيه لمنخرطيها من الاطفال بأحد المنتزهات الجميلة


برنامج : سوس نيوز حول المشاكل العديدة التي تتخبط فيها منطقة سوس ماسة درعة


المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم المحمدية يترأس الاحتفال باليوم الوطني للتعاون المدرسي


بادرة رائعة :شركة كتبية تشرف على صيانة المساحات الخضراء والحدائق بمدينة الزهور المحمدية


برلماني للرباح: “سامير” من ستوفر الأمن الطاقي وليست “الساعة الإضافية”


فقرة موضة : محمدية بريس تستعرض لكم : Collection mode exclusive : "Capes Mylyli"


وزارة الإتصال تتراجع عن " الملاءمة "في حق الجرائد المتوفرة على وصولات قانونية صادرة عن وكلاء الملك

 
النشرة البريدية

 
 

جريمة “قطع الرأس” بالمحمدية .. أية قــراءات ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أكتوبر 2018 الساعة 09 : 22


 

جريمة “قطع الرأس” بالمحمدية .. أية قــراءات ؟

 

 

لم تكد تخمد نيران جريمة القتل البشع الذي راح ضحيته قبل أيام شاب بقرية أولاد موسى بسلا، حتى اهتز الرأي العام الوطني والرأي العام المحلي بمدينة المحمدية مساء أمس الخميس على جريمة قتل “قدرة” تقاطعت فيها كل مفردات و تعابير البشاعة و القوة و الانتقام و العنف والتحدي و التسيب والخروج عن سلطة القانون ، والمعطيات الأولية المستقاة من مكان الحادث (مدخل الطريق السيار/ دوار الشريف) تشير إلى مقتل رجل بشكل بشع من طرف مجرم ينحدر من دوار الشريف، ولم يكتف الفاعل بالقتل بل عمد إلى تقطيـــــع رأس الهالك ونقله من مسرح الجريمة إلى مستوى الدوار الذي يقطن به و أخد يتجول به بين الدكاكين متأبطا بأداة الجريمة (سكين كبير الحجم)، ولا يمكن المجازفة هنا والخوض في تفاصيل هذه الجريمة المروعة في انتظار ما ستسفر عنه الأبحاث والتحريات التي شرعت فيها الضابطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، لكــــــن بشاعة الفعل الجرمي المقترف، تسمح بإبداء الملاحظات و المعطيات التاليـــة :

– ما وقع هو “مؤشر” يعكس درجة الانحراف و التسيب الذي أضحى يهدد التماسك المجتمعي ويقوي يوما بعد يوم الإحساس لدى المواطنين بانعدام الأمن، انحراف و تسيب تعددت أشكاله و وسائله من خلال القتل بالشارع العام كما حدث لضحية سلا، و استعراض العضلات بالشوارع ومواقع التواصل الاجتماعي من طرف مجرمين مدججين بالأسلحة البيضاء ورفع الأسلحة البيضاء من سيوف ومديات في وجــه رجال الأمن، والاعتــــــداء اليومي على المـــارة وتعريضهم للسرقات بالعنف أو بالنشل أو بالتهديد، عنـــف امتد حتى إلى المدارس، وهنا لابد من استحضار حالات العنف الكثيرة التي طالت عددا من الأساتذة خاصة في السنتين الأخيرتيـــــن كحالة “أستاذة الحي المحمدي” التي طالها العنف من طرف تلميذ/ جانح باستعمال شفرة حلاقة أصابتها على مستوى الخـــــد وحالة “أستاذ ورززات” الذي أخد نصيبه من اللكم والسب و الشتم داخل قسمه، وحالة مقتل تلميذ بثانوية إعدادية بقلعة السراغنة (يونيو الماضي) يدرس بالسنة التاسعة إعدادي على يد زميل له باستعمال السلاح الأبيـــض بسبب الغش في الامتحان، وهي الحادثة التي أصيب من خلالها تلميذ آخر على مستوى الظهر، دون إغفال ما تداولته بعض مواقـــــع التواصل الاجتماعي عن حالات سرقة تعرض لها بعض ضحايا قطار” بوقنادل” من طرف منحرفين مات فيهم الضمير الإنساني، وغير ذلك من الجرائم التي لا يسع المجال لذكرها، والتي تستدعي المزيد من الصرامة لفرض سلطة القانون.


 
– بالرجوع إلى الجريمة -موضوع المقال- فإن مقترفها لم يتوقـــف عند حدود القتل العمد، بل تجاوزه إلى حد التمثيل بالجثـــة وقطع الرأس ببشاعة ونقله والتجول به بالدوار الذي يقطن بــــــه في تصرفات جرمية لم تنتهك مقتضيات القانون الجنائي فحسب، بل وأجهزت على الأخلاق والقيم والأحاسيس الإنسانيـــة، وزرعت الرعب والهلــــع وسط الساكنة المحلية، وعمقــت الإحساس بانعدام الأمن، جريمـــة وصل مقترفها إلى ذروة الإجرام الذي لا يعترف قطعا بمفردات الخوف أو الهلع أو الرحمة أو الشفقــة، و لا أبشع من “صورة مجرم قتل ومثل بالجثة وقطع الرأس ونقله و تجوله به بين دروب الحي”، وهذا معناه أن الفاعل ليس هاويا أو مبتدئا في الجريمة، بل هو مجرم محترف يمكن تصنيفه في خانة “مجرم خطير”، وهذا ما أشار إليه عدد من شهــود العيان من ساكنة الدوار الذين أكدوا جميعا أن المعني بالأمر من ذوي السوابق العدليـة، وأنه كان يشكل مصدر هلع وتهديد مستمر للساكنة، وقد أشار البعــــض أنه سبق وأن عرض شخصين للضرب والجرح الخطيرين أحدهما على مستوى الوجه والثاني على مستوى العنـــق.


 
– جريمة بهذه القوة والعنف والبشاعة، تعيد إلى الواجهة موضوع عقوبة الإعــدام بالمغرب، خاصة بالنسبة لبعـــــــــــــــــــض الجرائم التي يكون لها وقع خطير وتأثير سلبي داخل المجتمع وتخلق نوعا من الخوف والرعب والهلع وسط الساكنة وتقوي الأحاسيس بانعدام الأمن والاستقرار، و تنعكس سلبا على المجهودات التي تبدلها مختلف المصالح الأمنية في سبيل التصدي للجريمة و تتبع وإيقاق الخارجين عن القانون، وتعطي الانطبـــــاع بضعف الدولة وعدم قدرتها على ضبط الوضع وعدم جـــــدوى القانون و الاعتقال ومؤسسات العقاب، فإذا كانت حقــــوق الإنسان لابد لها أن تضمن من قبل الدولة وتصان وتحمى وتدعم بالمزيد من التشريعات الحقوقية، ففي نفـــــس الآن لابد من التصدي لكل من يخترق الحقوق ويعتدي عليها وفي طليعتها “الحق في الحيـــــاة”، ولايمكن السماح باقتراف الجريمة أو التسيب أو الفوضى أو العربدة بالشوارع أو استعراض العضلات بالمواقع الاجتماعية أو الوقوف في وجه رجال الأمن، و لا يمكن القبول أو التطبيع مع كل فعل أو تصرف مناف للقانون و الدين أو الأخلاق أو القيم باسم “حقوق الإنسان”، فمقترف جريمة “قطع الرأس” اغتصب “الحق في الحيــــاة” الذي يعد من أرقى وأقدس الحقوق المصانة بموجب التشريعات السماوية و المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والتشريعات الوطنية، و انتهك “الحق في الأمــن” ونشر بسلوكه الإجرامي اضطرابا في المجتمع (محليا، وطنيا) أساء للأمن ومس بهيبة الدولة وسلطة القانــــون…


 
– الجريمة المقترفة ينحدر فاعلها من دوار هامشي يتموقع منذ سنوات عند مدخل المحمدية، وهذا يسمح أيضا بفتـــح ملف أحياء الصفيح والدواوير العشوائيــة بعدد من المدن المغربية، ومن ضمنها مدينة المحمدية وبعضها يتواجد وسط المدينة (شحاوطة، لبرادعة، المسيرة …)، وهذه الأحياء و الدواويـــــر تشكل مجالات غير مندمجة منغلقة على الذات، يعاني ساكنتها من الهشاشة على مستوى السكن والماء و الكهرباء و التطهير والبطالة واليأس وانسداد الأفـــــــق وانعدام الأمن و السلامة ، وهو مناخ يوفر كل الشروط الشكلية والموضوعية لنمو كل أشكال الجريمة من عنف وسرقات وتفسخ أخلاقي وغيرها، بل أكثر من ذلك هناك من الأحيــــــــاء في بعض المدن ما يصعب الجواز إليها “أمنيا” بسبب ضيق وتشعب بيوتاتها، مما يجعلها بعيدة عن أية مراقبة أمنيــــة، وهذا يشجع على الجريمـــة والتسيب والخروج عن سلطة القانــون، وأكبر ضحية هم ساكنة هذه الدواوير الصفيحية التي تعاني العنف من جانب بعض القاطنين من الشباب الجانح، وهذا ما يفســر تصريحات عدد من ساكني “دوار الشريف” الذين نددوا بما وقـــع وعبروا عما يعانون منه من رعب و هلع بسبب بعض الخارجين عن القانون من أبناء الدوار، وطالبوا بالحق في الأمن و السلامة، وهي دعوة لمختلف الفاعلين المحليين للنظر في ملف الأحياء القصديرية والتعجيل بإعادة إيوائها حفاظا على رونق المدن، وضمانا للحق في السكن اللائق والحياة الكريمة.

خلاصة القول، وفي انتظـار استكمال الأبحاث و التحريات بخصوص هذه الجريمة البشعة، فالقضــــاء مطالب بتوقيع أقصى العقوبات في حق الجاني مع إحاطة الرأي العام المحلي و الوطني بالمعطيات الأولية للقضية في إطار “الحق في المعلومة ” حتى يتسنى وضـــــع حد لمختلف الإشاعات و الأخبار المتداولة الرائجة على مستوى العالم الافتراضي سواء بخصوص الجاني أو بخصوص الضحية، والدولة ملزمـة اليوم بإعادة النظر في مجموعة القانون الجنائي بشكل يستوعب “جرائم حمل السلاح الأبيض” (القتل، الضرب والجرح الخطيرين، التهديد، استعراض القوة على مستوى المواقع الاجتماعية، رفع السلاح في وجه عناصر الأمن أثناء ممارستهم لمهامهم الاعتيادية …) بما في ذلك تفعيل عقوبة الإعـدام في بعض الأفعال الجرمية التي تمس “الحق في الحياة” و تهدد “الأمن الجماعي” و تعمق “الإحساس بانعدام شروط الأمن و الاستقرار “و تنتهك “هيبـــة الدولة” و”سلطة القانون”، وعلى مستوى الميدان، أضحى من الضروري إعادة النظر في مختلف التشريعات التي تؤطر استعمال الأسلحة الوظيفية من قبل القوات الأمنية (الشرطة، الدرك…)، بشكل يسمـــح باستعمال السلاح الوظيفي في أية حالة يستعمل فيها السلاح في وجه المارة أو في وجه عناصر الأمن، حتى يتسنى حفظ هيبة الدولة والحرص على سيادة دولة القانون و المؤسسات و توفير “الحق في الأمن” لمختلف المواطنين والمواطنات، أما على المستوى المحلي، فقد أصبح من المستعجل اتخاد كل التدابير الرامية إلـــى القضاء النهائي على مدن الصفيح والأحياء الهامشية، باعتبارها مجـــــالات ليس فقط تنتج الجريمة بل وتغديها، ولابد في هذا الصدد، أن يحمل “مشروع النموذج التنمــــوي المرتقب” رؤية و اضحة لإعادة تأهيل المجالات الحضريـة و القروية ومعالجة ما يعتريها من هشاشة وإقصاء.


 
عموما فما وقع هو سلوك فردي لابد أن يتحمل “مقترفه” أقســــى العقوبات ليكون عبرة لمن لا يعتبر، وهـــو في نفـــــــس الآن حادث جرمي “بشـــــع” يسائل الدولة (حكومة، قضاء، أمن،مؤسسات العقاب …) والبرلمان والمجتمع ومختلف المنظمات والهيئات المدافعة عن حقوق الإنسان … كما يسائل ماهية “حقوق الإنسان” ومدى وحدود هذه الحقوق، خاصة في الحالات الجرمية التي تستأصل “الحق في الحياة” عبر القتل البشـــع و التمثيل بالجثة و قطع الرأس ..وهي مناسبة لتحية مختلف عناصر الأمن من شرطة و درك و الذين يضحون بالغالي و النفيس من أجل محاربة الجريمة .. جريمة يفرزها المجتمع، لكنهم يتحملون وحدهم “وزرها” و”مسؤوليتها” …

 

 

 

 

عزيز لعويــــــســي- كاتب رأي، أستاذ بالسلك التأهيلي بالمحمدية،

باحث في القانون وقضايا الأمن والتربية و التكوين.







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

ما معنى فرض حالة الطوارئ ...؟

برسلكوني يريد رونالدو وكلوني للشهادة في قضية كريمة المحروق ابنة الفقيه بن صالح

زوجي عاجز جنسيا ماذا أفعل؟

المالكي يحكي عن تجربة (الأوهام) في حكومة التناوب على الطريقة المغربية

حكم عزف الموسيقى وسماعها

هل لك جاذبيه

400 من أنصار المغراوي في اسقباله بمطار مراكش

رجال السلطة يطالبون بتحسين وضعيتهم وتسوية ملفاتهم عبر الفايسبوك

جريمة “قطع الرأس” بالمحمدية .. أية قــراءات ؟





 
لكِ

مارسي الرياضة خلال الدورة الشهرية

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

انقاطاعات متكررة للكهرباء بعالية المحمدية تضطر الساكنة لتوجيه عريضة للسيد العامل


في ظل تضارب الانباء والتكتم عن الخبر... : ريفالدو "يوافق مبدئيا" على تدريب شباب المحمدية


Mercato : Rivaldo dans le staff d’un club de D3 au Maroc !


بعد انتخاب رئيسة المحمدية.. منتخبون يجرون السلطات والأعضاء للقضاء


العطواني ينفي طعنه في رئاسة صبير لبلدية المحمدية


اسم وخبر : الجبهة النقابية لشركة « سامير » تراسل الحكومة لاستئناف الإنتاج


فريق حزب الإتحاد الإشتراكي بالمحمدية يعقد اجتماعا هاما وسط غياب كاتبه الاقليمي مهدي مزواري


Le PJD succède au PJD à la tête du Conseil communal de Mohammedia


واقعة الاعتداء على العطواني في وسائل الاعلام:تساؤلات عن غياب الاطمئنان عن صحته من اعضاء الحزب

 
مختلفات

الأميرة لالة حسناء ترأس مجلس مؤسسة حماية البيئة


أوجار: الوزارة اتخذت مجموعة إجراءات للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير


هل يعتبر وضع صاحب العمل لكاميرات المراقبة في أماكن العمل إجراء مشروعا قانونا


استقرار مناخ الأعمال يكرس مسار التنمية في الصحراء المغربية


تفاؤل بحضور الجزائر مفاوضات جنيف بين المغرب والبوليساريو


بلاغ الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف الالكترونية حول الصحراء المغربية


الملك يترأس جلسة عمل لموضوع تأهيل قطاع التكوين المهني


الدارالبيضاء تحتضن في مابين 8 و14 نونبر الجاري 2018 الدورة الخامسة لمعرض كتاب الطفل والناشئة


البرلماني غيات يسائل الوزير بنعبد القادر عن قرار الحكومة الانفرادي والاستعجالي للحفاظ على “الساعة “


عبد الوافي الحراق يقوم بتشريح الجسم الصحفي تشريحا دقيقا لمن يرغب في استيعاب الدرس جيدا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

المنتخب المغربي يواجه منتخب تونس وديا في هذا التاريخ


ريال مدريد يتعاقد مع نجم جديد لترميم الصفوف


الوداد يكتفي بالتعادل السلبي أمام النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال


اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل